الموضوع: المطوع إرخمه
عرض مشاركة واحدة

  #4  
قديم 09-18-2011, 02:57 PM
الصورة الرمزية ابو فارس
ابو فارس ابو فارس غير متواجد حالياً
مشرف منتديات قبيلة الغنانيم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: مداهـيـل الرجـال
المشاركات: 3,755
معدل تقييم المستوى: 13
ابو فارس is on a distinguished road
افتراضي

إخواني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


نحن في مجتمعنا السعودي وأقصد المجتمع العامي اعتدنا أن نسمع كلمة ..مطوع.. وهي كلمة يطلقها البعض على الذين حباهم الله استقامة على منهجه والتزاماً بتعاليم الدين والتمسك بها ..
غالباً ما يكون مظهر هؤلاء جعلنا الله وإياكم منهم .. كث اللحية وقصير الثوب والسواك لا يفارقه ..
إقتداءً وعملاً بسنة المهدي صلوات ربي وسلامه عليه فتجده إذا سار في الأماكن العامه يناديه العامة من الناس بـ (( يا مطوَّع)) .. فتجده يلتفت إليهم بابتسامته التي لا تفارق محياه وسرعان ما يلبي طلبهم ويحضر إليهم ..وليس المطوع هو من أطلق لحيته وقصر ثوبه كما يعتقده الكثير من الناس

لعلي أسوق إليكم هذه المقدمة وأنتم بلا شك تعرفونها وقد يكون البعض منكم قد مرت عليه مثل هذه المواقف ..؟
كلمة ((مطوع)) من حيث اللغة والمعنى ..
نبدأ من حيث أصل الكلمة فالكلمة أصلها في اللغة ((متطوع)) أي الذي يقدم على العمل أياً كان هذا العمل تطوعاً منه لا يريد من هذا العمل لا مالا ً ولا جاهاً ..
فعندما يطلق العامة هذا اللقب على أهل الخير هم لا يعلمون ماذا تقصد هذه الكلمة ولكنهم يطلقونها على من يرون سيماه الخير والصلاح .. ولكن كما ذكرت لكم فمعناها أن الشخص يكون متطوعاً وهذا أول خطأ يقع فيه عامة الناس فأهل الخير جعلنا الله وإياكم منهم لا يقومون بهذا العمل تطوعاً .. ولا يبتعدون عن المحرمات تطوعاً .. ولا يصلون في آخر الليل تطوعاً..
إنما يقومون بهذا العمل رغبة في ما عند الله وتقرباً إلى الله وهذا هو المنهج الصحيح المنهج القويم ..
فهم يقومون بهذا العمل تعبداً الى الله ..

كلمة ((مطوع)) من حيث النية والقصد ..
مما لاشك فيه أن عامة الناس اذا ألقوا هذه الكلمة إنما يقصدون بها الخير ونحن لانشك أبداً في نياتهم ولكنهم في نفس الوقت لا يفهمون أبعاد هذه الكلمة ..
فهم حينما يطلقونها على أهل الخير يقسمون المجتمع وهم لا يقصدون إلى فئتين فئة ((المطاوعه))
وفئة ((......)) لا أدري سموها ما شئتم ..
المهم أنهم يعترفون بذلك أنهم ليسوا مطاوعه يعني ليسوا من أهل الخير ..
وهو يقولون هذا الكلام من حيث لا يشعرون أو لا يفهمون ..

كلمة ((مطوع)) من حيث الصحه وعدمها ..
كما قلت لكم سابقاً إذا تأملنا كلمة ((مطوع)) نجد أن أصلها متطوع وكما ذكرت لكم أيضاً أن المسلم لا يقوم بهذا العمل تطوعاً إنما يقوم به ملزماً إبتغاء ماعند الله ..
فكلمة ((مطوع)) إذا تعتبر خاطئه!!
فكما اتفقنا أن كلمة مطوع خاطئة من حيث المعنى واللغة ..
نأتي الآن الى كلمة أخرى هي كلمة ((ملتزم))..!!
هذه الكلمة تطلق على نفس الأشخاص الذين ذكرناهم..

كلمة ((ملتزم)) من حيث اللغة والمعنى..
إذا تأملنا هذه الكلمة نجد أن تعني الالتزام بالشيء وعدم مجاوزته ووضع خطوط حمراء لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاوزها..
فأهل الخير من وجهة نظر هؤلاء الذين يطلقون هذا المسمى عليهم..
ملتزمون بالشرع متمسكون به ..
لايتجاوزونه قيد أنمله ..
وهذا خطأ جسيم ..! فأهل الخير بشر يأكلون كما يأكل غيرهم ..! يشربون كما يشرب غيرهم ..!
يحبون كما يحب غيرهم ..! يكرهون كما يكره غيرهم ..!
إلا في الاسلام!!..
فهم فيه متفقون ! وحوله يجتمعون!! وهم عليه لا يختلفون!!!
أذا فهم بشر كغيرهم ولا يكنهم مستقيمين على الشرع القويم متمسكين بالدين الحنيف..

لم يبق إلا لقب واحد وهو ((مستقيم))
.. وهذا هو اللقب الصحيح من حيث المعنى واللغة ومن جميع النواحي وهو اللقب الذي قال عنه سماحة العلامة محمد بن صالح بن عثيمين غفر الله له أنه هو اللقب الصحيح ويجب على المسلمين عدم ذكر الألقاب السابقة لأنها خاطئة من جميع النواحي ..
فالإنسان مستقيم على شرع الله قال تعالى(( إهدنا الصراط المستقيم)) إذا فالصراط هنا مستقيم أي لا إعوجاج فيه وكذا ينبغي أن يكون المسلم مستقيماً على شرع الله متمسكاً به لا يعوج ولا ينحرف ..وصفة الجبن والرخامه كما يقول عامية الناس ليست وصفه ملازمه للمطوع وليس كل من إلتزم بالشرع وتعاليمه فهذا بهتان عضيم بل من قوة الشخصيه لدى المؤمن أن يتمسك بتعاليم دينه ويعتز بذلك في بلده وفي كافة أقطار الارض وجغرافيتها ...
__________________
رد مع اقتباس