مرحبا بكم في منتدى قبيلة الغنانيم كلمة الإدارة


القسم العام للمواضيع التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى.

إضافة رد

  #1  
قديم 08-08-2010, 11:49 AM
الصورة الرمزية رائد العطاوي
رائد العطاوي رائد العطاوي غير متواجد حالياً
كاتب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 862
معدل تقييم المستوى: 9
رائد العطاوي is on a distinguished road
افتراضي وش اسباب التكبر على الناس؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته










حوار بين شخصين ،،


الاول : اقول ،، وش بينك و بين فلان ؟؟ ليش ما تدانيه ؟؟ هو سوالك شي ؟

الثاني : لا والله ابد ،، بس اهو " مهب من مستوانا "











.. !!





الي اقصده بالموضوع طبع مهب حلو ،، واهو الاستحقار



ليش فيه فئة من البشر تستحقر غيرها ؟؟
هالفئة عندها اكثر من سبب .. سواء كان سبب اختلاف الطبقة الاجتماعية او الاقتصادية



هل تشوفون هالسبب مقنع عشان يستحقرون غيرهم ؟؟




يعني يحق للغني يستحقر الفقير ؟؟
ولا يحق للطبيب يستحقر مريضه كبير السن غير المتعلم ؟؟
ولا يحق لربة البيت تستحقر خادمتها ؟؟
يحق لشخص ابن عائله معروفة يستحقر شخض ثاني عايلته عادية ؟؟




و غيره وغيره ،، هل لهم الحق ؟؟!!



مو المفروض ان كل البشر متساويين ؟؟







{ آن آكرمكم عند الله آتقآكم }




لا يدخل الجنه من كآن فى مثقآل قلبه ذره من كبر





وش اسباب التكبر على الناس وليه لازم يصير من مستواك
__________________
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 08-16-2010, 03:53 AM
أبو إياد أبو إياد غير متواجد حالياً
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: السعوديه
المشاركات: 1,982
معدل تقييم المستوى: 12
أبو إياد is on a distinguished road
افتراضي

اخوي رائد احييك على موضوعااتك .. ومن اسباب التكبر
1. مرض نفسي ومرض بالقلب .
2. ضعف ونقص في شخصية المتكبر بالتالي يحاول انه يغطي ضعفه بالتكبر.
3.الجهل الذي يعانيه المتكبر .



كل التقدير
__________________
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 08-16-2010, 04:39 AM
الصورة الرمزية يوسف الغنامي
يوسف الغنامي يوسف الغنامي غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Everywhere
العمر: 33
المشاركات: 3,687
معدل تقييم المستوى: 14
يوسف الغنامي is on a distinguished road
افتراضي

انا مع ابو إياد
__________________
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ،
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 08-16-2010, 11:19 AM
الصورة الرمزية رائد العطاوي
رائد العطاوي رائد العطاوي غير متواجد حالياً
كاتب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 862
معدل تقييم المستوى: 9
رائد العطاوي is on a distinguished road
افتراضي

ابو اياااااااد شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري
__________________
رد مع اقتباس

  #5  
قديم 08-16-2010, 11:20 AM
الصورة الرمزية رائد العطاوي
رائد العطاوي رائد العطاوي غير متواجد حالياً
كاتب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 862
معدل تقييم المستوى: 9
رائد العطاوي is on a distinguished road
افتراضي

يوسف شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري
__________________
رد مع اقتباس

  #6  
قديم 08-24-2010, 07:21 AM
الصورة الرمزية سطام ابوبطين
سطام ابوبطين سطام ابوبطين غير متواجد حالياً
كاتب فضي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,802
معدل تقييم المستوى: 10
سطام ابوبطين is on a distinguished road
افتراضي

رائدمشكور على اختيارك للمواضيع المميزه
__________________
رد مع اقتباس

  #7  
قديم 08-24-2010, 10:42 PM
الصورة الرمزية رائد العطاوي
رائد العطاوي رائد العطاوي غير متواجد حالياً
كاتب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 862
معدل تقييم المستوى: 9
رائد العطاوي is on a distinguished road
افتراضي

ابو بطين شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري
__________________
رد مع اقتباس

  #8  
قديم 08-25-2010, 12:37 AM
الصورة الرمزية نادر سمايل
نادر سمايل نادر سمايل غير متواجد حالياً
مراقب سابق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: " وأنت حل بهذا البلد "
المشاركات: 1,699
معدل تقييم المستوى: 12
نادر سمايل is on a distinguished road
افتراضي

الكبر أول معصيه عصي فيها الله سبحانه وتعالى ! وكان العاصي عدو الإنسان الوحيد " إبليس "
قال تعالى ((وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين))
أسباب الكبر 1- أصل الخلقه ( الانسان من طين وإبليس من نار ) وبعضهم يقول قبيلتي افضل من قبيلتك وغيره من علامات الكبر
2- المال
3- المنصب والمكانه الإجتماعيه
4- العلم
والملاحظ هذه الأيام إنتشار الكبر والحسد في المجتمع , الاغنياء واهل المنصب متكبرين والفقراء حاسدين !!
مشكور يا رائد والله يعطيك عافيه
ولعل المطوع لديه إضافه !
__________________
( نادر smile = إبتسامة نادر )
وفي روايه أخرى ( أبونادر الغنامي )
" يا بلال : أقم الصلاة ، أرحنا بها "
" اللهم إني أشكو إليك صلف المسلمين وأدب الغربيين " نحن أفضل منهم بالإسلام وهم أفضل منا بالمعامله وأسلوب الحياة.
" NOW I WILL START TO ENJOY MY LIFE"
رد مع اقتباس

  #9  
قديم 08-25-2010, 01:52 AM
الصورة الرمزية المطوع
المطوع المطوع غير متواجد حالياً
كاتب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 826
معدل تقييم المستوى: 9
المطوع is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير على هذا الموضوع والذي كنت اتمنى ان تذكر فيه كيفيه العلاج من هذ المرض
اشكرك اخ ابو اياد على طلب الا ظافه مني واعانني الله على ان اكون عند حسن الظن وهذا ماحاولت اظافته

لما كان التكبر شدة الإعجاب بالنفس المؤدية إلى احتقار الناس والترفع عليهم فإن أسبابه التي تؤدى عليه وبواعثه التي ينشأ منها هي بعينها : أسباب وبواعث الإعجاب بالنفس والغرور إذا أهملت ولم تعالج وهى لا تزال في مهدها أو في أوائلها ويزاد عليها :
(1) مبالغة الآخرين في التواضع :

فقد يكون السبب أو الباعث على التكبر : إنما هي مبالغة الآخرين في التواضع وهضم النفس ذلك بعض الناس قد تحملهم المبالغة في التواضع على ترك التجمل والزينة في اللباس ونحوه وعلى عدم المشاركة بفكر أو برأي في أي أمر من الأمور بل والعزوف عن التقدم للقيام بمسؤلية أو تحمل أمانة وقد يرى ذلك من لم يدرك الأمور على حقيقتها فيوسوس له الشيطان وتزين له نفسه أن عزوف الآخرين عن كل ما تقدم إنما هو للفقر أو لذات اليد ، وإلا لما تأخروا أو توانوا لحظة ،وتظل مثل هذه الوساوس وتلك التزيينات تلح عليه وتحيط به من هنا وهناك حتى ينظر إلى الآخرين نظرة ازدراء وسخرية في الوقت الذي ينظر فيه إلى نفسه نظرة إكبار وإعظام وقد لا يكتفي بذلك ، بل يحاول إبراز ه في كل فرصة تتاح له أو في كل مناسبة تواتيه وهذا هو التكبر .
وقد لفت القرآن الكريم والسنة النظر إلى هذه السبب أو إلى هذا الباعث من خلال دعوتهما إلى التحدث بنعمة الله تعالى إذ يقول سبحانه :
{ وأما بنعمة ربك فحدث }.
وإذ يقول النبي صلى الله عليه وسلم -:
( إن الله جميل يحب الجمال )
(واجعلنا شاكرين لنعمتك مثنين بها عليك قابليها وأتمها علينا ).
وعن مالك بن نضلة الجشمى قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في ثوب دون فقال : ألك مال ؟ قال : نعم قال : من أي المال ؟ قال : قد أتاني الله من الإبل والغنم والخيل والرقيق قال : فإذا أتاك اله مالا فلير أثر نعمة الله عليك وكرامته )
وقد فهم السلف ذلك فحرصوا على التحدث بما يفيض الله عليهم من نعم وعابوا على من يغفل هذا الأمر من حسابه قال الحسن بن على رضى الله تعالى عنهما : ( إذا أصبت خيرا أو عملت خيرا فحدث به الثقة من إخوانك ) وقال بكر بن عبد الله المزني : ( من أعطى خيرا فلم ير عليه سمى بغيض الله معاديا لنعم الله )
2- اختلال القيم أو معايير التفاضل عند الناس :
وقد يكون السبب أو الباعث على التكبر غنما هو اختلال القيم أو معايير التفاضل عند الناس ، ذلك أن الجهل قد يسود في الناس إلى حد اختلال القيم أو معايير التفاضل عندهم ، فتراهم يفضلون صاحب الدنيا ، ويقدمونه حتى لو كان عاصياً أو بعيداً عن منهج الله ، في الوقت الذي يحتقرون فيه البائس المسكين الذي أدارت الدنيا ظهرها له حتى وإن كان طائعاً ملتزماً بهدى
الله ، ومن يحيا في هذا الجو يتأثر به لا محالة - إلا من رحم الله - ويتجلى هذا التأثر في احتقار الآخرين و الترفع عليهم .
وقد ألمح القرآن و السنة إلى هذا السبب أو إلى هذا الباعث من خلال رفض هذا المعيار ، ووضع المعيار الصحيح مكانه ، إذ يقول الله سبحانه وتعالى - :
{ أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون } .
{ وقالوا نحن أكثر أموالاً وأولاداً وما نحن بمعذبين ، قل إن ربى يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ، ولكن أكثر الناس لا يعلمون ، وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى ، إلا من آمن وعمل صالحاً فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون } .
وإذ يقول النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ، وقد مرّ عليه رجل : ما تقولون في هذا الرجل ؟ قالوا: رأيك في هذا ، نقول هو من أشرف الناس ، هذا حري إن خطب أن يخطب ، وإن شفع أن يشفع ، وإن قال أن يسمع لقوله ، فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ، ومرَّ رجل آخر فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما تقولون في هذا ؟ قالوا : نقول والله يا رسول الله ، هذا من فقراء المسلمين ، هذا حري إن خطب لم ينكح ، وإن شفع لا يشفع ، وإن قال لا يسمع لقوله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم
لهذا خير من ملء الأرض مثل هذا )
3- مقارنة نعمته بنعمة الآخرين ونسيان المنعم :
وقد يكون السبب في التكبر إنما هو مقارنة نعمته بنعمة الآخرين ونسيان المنعم ، ذلك أن من الناس من يحبوه الله - لحكمة يعلمها - بنعم يحرم منها الآخرين ، كالصحة أو الزوجة أو الولد أو المال أو الجاه أو المركز أو العلم أو حسن الحديث أو الكتابة أو التأليف أو القدرة على التأثير ، أو كثرة الأنصار والأتباع ... الخ ، وتحت بريق وتأثير هذه النعم ينسى المنعم ، ويأخذ في الموازنة أو المقارنة بين نعمته ونعمة الآخرين فيراهم دونه فيها ، وحينئذٍ يحتقرهم ويزدريهم ويضع من شأنهم وهذا هو التكبر .
وقد لفت القرآن الكريم النظر إلى هذا السبب ، أو إلى هذا الباعث من خلال حديثه عن قصة صاحب الجنتين فقال :
{ واضرب لهم مثلاً رجلين جعلنا لأحدهما جنتين من أعناب وحففناهما بنخل وجعلنا بينهما زرعاً * كلتا الجنتين آتت أكلها ولم تظلم منه شيئاً وفجرنا خلالهما نهراً * وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً .... }
4- ظن دوام النعمة وعدم التحول عنها :
وقد يكون السبب في التكبر إنما هو ظن دوام النعمة وعدم التحول عنها ، ذلك أن بعض الناس قد تأتيه النعمة من الدنيا ، وتحت تأثيرها وبريقها يظن دوامها أو عدم التحول عنها ، وينتهي به هذا الظن إلى التكبر أو الترفع أو التعالي على عباد الله ، كما قال صاحب الجنتين لصاحبه :
{ ... ما أظن أن تبيد هذه أبداً وما أظن الساعة قائمة ، ولئن رددت إلى ربى لأجدن خيراً منها منقلباً } ، وكما قال الله عن الإنسان :
{ ... ولئن أذقناه رحمة منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة ، ولئن رجعت إلى ربى إن لي عنده للحسنى } .
5- السبق بفضيلة أو أكثر من الفضائل :
وقد يكون السبب في التكبر إنما هو السبق بفضيلة أو أكثر من الفضائل ، كالعلم أو الدعوة أو الجهاد أو التربية أو نحو ذلك .
ذلك أن بعض الناس قد يحبوهم القدر بفضيلة السبق في بعض خصال الخير ، وإذا بهم ينظرون إلى اللاحق نظرة ازدراء واحتقار ، ولسان حالهم أو مقالهم ينطق في استكبار : ومن هؤلاء الذين يعملون الآن ؟ لقد كانوا عدماً أو في حكم العدم يوم أن مشينا على الأشواك ، وتحملنا مشاق ومتاعب الطريق ، حتى عبَّدناها لهم ولغيرهم من الناس .
وقد لفت المولى سبحانه إلى هذا السبب أو إلى هذا الباعث حين بين : أن السبق لا يعتبر ، ولا قيمة له إلا إذا كان معه الصدق ، فقال :

{ و السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار و الذين اتبعوهم بإحسان رضى الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم } .
{ للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون ..... } إلى قوله { ربنا إنك رءوف رحيم } .
ولم ينظر المولى سبحانه إلى سبق هؤلاء إلا من خلال ما قدموه من الأدلة على صدقهم وثباتهم على الحق ، مثل : الهجرة و النصرة واتباع سبيل المؤمنين ، وحسن الصلة بالله ومعرفة الفضل لذويه ... وهلم جراً .
وهكذا صار مبدأ الإسلام ليس الفضل لمن سبق ، بل لمن صدق ) وصدق الله :
{ من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً }

6- الغفلة عن الآثار المترتبة على التكبر :
وقد يكون السبب في التكبر ، إنما هو الغفلة عن الآثار الخطيرة و العواقب المهلكة المترتبة على التكبر في الأرض بغير الحق ،
علاج التكبر هو هذا وعلاج التكبر - بحيث تطهر منه النفس ، ولا يعود إليها مرة أخرى - إنما يكون باتباع الأساليب و الوسائل التالية :
1- تذكير النفس بالعواقب والآثار المترتبة على التكبر ،سواء كانت عواقب ذاتية أو متصلة بالعمل الإسلامي ، وسواء كانت دنيوية أو أخروية على النحو الذي قدمنا ، فلعل هذا التذكير يحرك النفس من داخلها ، ويحملها على أن تتوب ، وتتدارك أمرها قبل ضياع العمر وفوات الأوان .
2- عيادة المرضى ، ومشاهدة المحتضرين وأهل البلاء وتشييع الجنائز ، وزيارة القبور ، فلعل ذلك أيضاً يحركه من داخله ، ويجعله يرجع إلى ربه بالإخبات ، و التواضع .
3- الانسلاخ من صحبة المتكبرين ، وملازمه المتواضعين المخبتين ، فربما تعكس هذه الصحبة بمرور الأيام شعاعها عليه ، فيعود له رشده
4- مجالسة ضعاف الناس وفقرائهم ، وذوى العاهات منهم ، بل ومؤاكلتهم ومشاربتهم ، كما كان يصنع النبي - صلى الله عليه وسلم – وصحبهالكرام ، وكثير من السلف ، فإن هذا مما يهذب النفس ويجعلها تقلع عن غيها ، وتعود إلى رشدها .
5- التفكر في النفس ، وفي الكون ، بل وفي كل النعم التي تحيط به من أعلاه إلى أدناه ، مَن مصدر ذلك كله ؟ ومن ممسكه ؟ وبأي شئ استحقه العباد ؟ وكيف تكون حاله لو سلبت منه نعمة واحدة فضلاً عن باقي النعم ؟؟؟ .
6-النظر في سير وأخبار المتكبرين ، كيف كانوا ؟ وإلى أي شئ صاروا ؟ من إبليس و النمرود إلى فرعون
7- حضور مجالس العلم التي يقوم عليها علماء ثقات نابهون
8- حمل النفس على ممارسة بعض الأعمال التي يتأفف منها كثير من الناس ممارسة ذاتية ما دامت مشروعة ، كأن يقوم هذا المتكبر بشراء طعامه وشرابه وسائر ما يلزمه بنفسه ، ويحرص على حمله
9- الاعتذار لمن تعالى وتطاول عليهم بسخرية أو استهزاء ، بل ووضع الخد على التراب وإلصاقه به ، وتمكينه من القصاص على نحو ما صنع أبو ذر مع بلال لما عاب عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - تعييره بسواد أمه .
1.- إظهار الآخرين بنعمة الله عليهم ، وتحدثهم بها - لاسيما أمام المستكبرين - علهم يثوبون إلى رشدهم
11- التذكير دوماً بمعايير التفاضل و التقدم في الإسلام :
{ إن أكرمكم عند الله أتقاكم }

12- المواظبة على الطاعات
منقول بتصرف
__________________
اللهم أني أسألك بإسمك العظيم الأعظم الكريم الأكرم الذي إذا دعيت به أجبت
أن ترحم اموات المسلمين
اللهم اسكنهم الفردوس الأعلى
اللهم جازهم بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفواً وغفرانا
اللهم نقهم من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
اللهم اوسع لهم قبورهم وانرها لهم
اللهم اجمعهم مع الانبياء والصدقين والشهداء في الفردوس الأعلى من الجنان
اللهم صلٍ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
رد مع اقتباس

  #10  
قديم 08-25-2010, 02:35 AM
الصورة الرمزية حاتم بن حمد الغنامي
حاتم بن حمد الغنامي حاتم بن حمد الغنامي غير متواجد حالياً
مؤسس شبكة قبيلة الغنانيم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: السعودية
المشاركات: 670
معدل تقييم المستوى: 10
حاتم بن حمد الغنامي تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله كفيتوا ووفيتوا الموضوع من جميع جوانبه

التكبر حسب ماأرى وحسب ماهو مشاهد هو مرض نفسي

يعاني صاحبه نقصا في الثقة في النفس ويحاول تغطيته بشيء من الصد

وعدم المبالاة بمن حوله اعتقادا منه أنه هذا الأمر يغطي على

العيب الذي يعانيه هذا الشخص.

ولكن يجب أن نقف عند نقطة مهمة وهي ماهو التكبر ؟

فيجب أولا تعريف التكبر لكي تتضح الصورة لنا ، لكي لايتم

الخلط بين التكبر وبين الشكل .

لأنني شخصيا أشاهد أناسا تحمل وجوههم قسمات فيها شيء من التكبر

ولكن هم في حقيقة الأمر بعيدين كل البعد عن التكبر .


لذا فإذا أردنا أن نعرف التكبر يجب حصره في الأفعال ، فالفعل الذي

يوحي بأن صاحبه متكبر هو الذي يبين المتكبر من غيره وذلك من

خلال وضوح الفعل الذي قام به الشخص سواء أكان بسيطا كالثقل

في المصافحة واختزال كلمات السلام والتحية بكلمة أو كلمتين من

دون داعي ، أو كان فعلا كبيرا كازدراء خلق الله بالكلام والشتم اللفظي

وعدم مساعدة الآخرين بدعوى أن هذا ينزل من قيمته .



الموضوع كبير ومتشعب ولكن حسبنا أننا شاركنا بجهد المقل ،

ونسأل الله ألا يجعلنا من المتكبرين الضالين .
__________________
كم تشتكي وتقول إنك معدم = والأرض ملكك والسما والأنجمُ
ولك الحقول وزهرها وأريجها = ونسيمها والبلبل المترنمُ
والماء حولك فضة رقراقة = والشمس فوقك عسجد يتضرمُ
والنور يبني في السفوح وفي الذرا = دورا مزخرفة و حينا يهدمُ
هشت لك الدنيا فما لك واجما؟ = وتبسمت فعلام لا تتبسمُ؟
إن كنت مكتئبا لعز قد مضى = هيهات يرجعه إليك تندمُ
أو كنت تشفق من حلول مصيبة = هيهات يمنع أن تحل تجهمُ
أوكنت جاوزت الشباب فلا تقل = شاخ الزمان فإنه لا يهرمُ
انظر فما زالت تطل من الثرى = صور تكاد لحسنها تتكلمُ

شاعر المهجر / إيليا أبو ماضي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انا اسباب ماعكرمـزاجـــــي وغـــــثنــــــي الشاعر سلطان براك الغنامي ديوانية شعراء الغنانيم 8 12-15-2012 11:18 PM
ليت فيه اسباب .. يوم الحب غـاب .. !! رائد العطاوي منتدى الشعر والقصص الشعبية 5 06-13-2012 10:03 PM
اسباب الفتور والتكاسل في وسط رمضان سعود بن منيف بن نافه منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 13 08-12-2011 04:52 AM
عشرة اسباب لحصــــــــول الرزق: الروقي منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 2 01-22-2009 05:32 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:46 AM


جميع مايطرح في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة شبكة قبيلة الغنانيم الرسمية وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه فقط