مرحبا بكم في منتدى قبيلة الغنانيم كلمة الإدارة


منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. فتاوى ، توحيد ، فقه ، مقالات إسلامية ،،،.

إضافة رد

  #1  
قديم 07-14-2008, 01:07 AM
الصورة الرمزية يوسف الغنامي
يوسف الغنامي يوسف الغنامي غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Everywhere
العمر: 33
المشاركات: 3,687
معدل تقييم المستوى: 14
يوسف الغنامي is on a distinguished road
Smile [ لمن رامَ طهارة قلبه و زكاة نفسه ]

[ لمن رامَ طهارة قلبه و زكاة نفسه ]

نفائسُ من : " التحفة العراقية في أعمال القلوب " لشيخ الإسلام



قال شيخُ الإسلامِ أبو العبّاسِ تقيُّ الدين ِ أحمدُ بنُ عبدِ الحليمِ ابنُ تيميةَ رحمه الله و رضيَ عنهُ في رسالته المسمّاة بالتحفة العراقية في أعمال القلوب [ ط دار الفتح ، الشارقة ، 1416 ، تحقيق محمد علي الحلبي الأثري ] :


إنّ الحمدَ للّهِ نَستعينهُ و نستغفرهُ ، و نعوذ باللّه من شرورِ أنفسِنا ، و من سيّئاتِ أعمالنا ، من يهدهِ اللّهُ فلا مضلَّ لهُ ، و من يضللْ فلا هاديَ له ، و نشهد ألاّ إله إلا اللّه وحده لا شريك له ، و نشهد أنّ محمّدًا عبدُه و رسولُهُ صلّى اللّه عليه و آله و سلّمَ‏ .‏
أمّا بعدُ ‏:‏
فهذه كلماتٌ مختصراتٌ في أعمالِ القلوبِ ـ التي قد تسمّى ‏المقاماتِ و الأحوالَ ‏ـ و هي من أصولِ الإيمانِ ، و قواعدِ الدينِ ، مثلُ : محبّةِ اللّه و رسولِه ، و التوكّلِ على اللّهِ ، و إخلاصِ الدينِ لَهُ ، و الشُّكرِ له ، و الصَّبرِ على حُكمِه ، و الخوف منه ، و الرّجاءِ له ، و ما يتبعُ ذلكَ ‏.‏ اقتضى ذلك بعضُ من أوجبَ اللّهُ حقَّه من أهل الإيمانِ ، واستكتَبَها وكلٌّ منّا عجلانٌ ‏.‏
فأقولُ ‏:

‏ هذه الأعمالُ جميعُها واجبةٌ على جميع الخلقِ المأمورينَ في الأصل باتفاق أئمّةِ الدين ، والناسُ فيها على ثلاثِ درجاتٍ كما هم في أعمالِ الأبدانِ على ثلاث درجاتِ ‏:‏ ظالمٌ لنفسه ، و مقتصدٌ ، و سابقٌ بالخيرات‏ِ .‏


[ الصِّدقُ و الإخْلاصُ ]


ثم ّقالَ في الصّفحةِ التّاسعةِ فما بعدَها :



و قد ثبتَ في الصَّحيحينِ ، عن ابنِ مسعودٍ رضي اللّه عنه عن النّبيّ صلى الله عليه و سلم أنّه قال‏ :‏ ‏((‏ عليكمْ بالصّدقِ ، فإنّ الصّدقَ يهدي إلى البرِّ ، وإنّ البرَّ يهدي إلى الجنّةِ ، و لا يزال الرّجلُ يَصْدُقُ و يتحرّى الصّدقَ حتى يُكتبَ عند اللّه صدّيقًا ‏.‏ و إيّاكمْ و الكذب ، فإنّ الكذب يهدي إلى الفجورِ ، و إنّ الفجورَ يهدي إلى النّار ، و لا يزال الرّجلُ يكذبُ ، و يتحرّى الكذبَ حتى يُكتَبَ عند اللّه كذَّابًا )‏) ‏، فأخبر النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّالصّدقَ أصلٌ يستلزمُ البرَّ ، و أنّ الكذبَ يستلزمُ الفجورَ ‏.‏
و قد قال تعالى ‏: ‏{ ‏إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ‏ .‏ وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ ‏} ‏‏[ ‏الانفطار ‏:‏ 13 - 14‏ ] ‏؛ و لهذا كان بعضُ المشائخِ إذا أمر بعضَ متّبعيهِ بالتّوبةِ و أحبَّ ألاّ ينفّرَهُ و لا يشعّبَ قلبه أمَرَه بالصّدق ؛ و لهذا كان يَكثرُ في كلام مشائخ الدّين و أئمّته ذكرُ الصّدق و الإخلاصِ حتّى يقولوا‏ :‏ قل لمن لا يصدقُ ‏:‏ لا يَتّبِعْني‏ .‏ ويقولون ‏:‏ الصّدقُ سيفُ اللّه في الأَرْض ، و ما وُضِعَ على شيءٍ إلاّ قطعَهُ ، و يقول يوسفُ بنُ أسباطَ و غيرُه‏ :‏ ما صدق اللّّه عبدٌ إلاّ صنع له‏ .‏ و أمثالُ هذا كثيرٌ ‏.‏
والصّدقُ و الإخلاصُ هما في الحقيقةِ تحقيقُ الإيمانِ و الإسلامِ ، فإنّ المظهرينَ للإسلام ينقسمونَ إلى ‏:‏ مؤمنٍ و منافقِ ، و الفارقُ بين المؤمنِ و المنافقِ هو الصّدقُ ، فإنّ أساسَ النّفاقِ الذي يبنى عليه هو الكذبُ ؛ و لهذا إذا ذكرَ اللّه حقيقةَ الإيمان نعتَهُ بالصِّدق كما في قوله تعالى ‏:‏ ‏{ ‏قَالَتْ الأعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا ‏} ‏إلى قوله‏ :‏ ‏{ ‏إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَ أَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ‏ }‏ ‏[ ‏الحجرات‏ : 14 ، 15‏ ]‏ ، و قال تعالى‏ :‏ ‏{ ‏لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ أَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَ يَنْصُرُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ‏ }‏ ‏[ ‏الحشر‏:‏ 8‏ ] ‏‏.‏


فأخبرَ أنّ الصّادقينَ في دعوى الإيمان همُ المؤمنونَ الذين لم يتعقّبْ إيمانَهُم ريبةٌ ، و جاهدوا في سبيله بأموالهمْ و أنفسهمْ ، و ذلك أنّ هذا هو العهدُ المأخوذُ على الأوّلينَ والآخرينَ كما قال تعالى ‏:‏ ‏{ ‏وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ ‏}‏‏ [‏ آل عمران ‏: ‏81 ‏]‏ ، قال ابنُ عبّاسٍ ‏:‏ ما بعث اللّّه نبيًّا إلا أخذ عليه الميثاقَ لئنْ بُعث محمّدٌ و هو حيٌّ ليؤمنَنَّ به و لَيَنْصُرَنَّه ، و أمره أن يأخذ الميثاق على أمّته لئن بُعث محمّدٌ و هم أحياءُ ليؤمنُنّ به و ليَنْصُرُنَّه‏.‏


و قال تعالى‏:‏ ‏{ ‏لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ‏ }‏‏ [ ‏الحديد‏ :‏ 25 ‏] ‏، فذكرَ تعالى أنّه أنزل الكتابَ و الميزانَ ، و أنّه أنزل الحديدَ لأجل القيامِ بالقسط ؛ و ليعلمَ اللّهُ من ينصرُه و رسلَه ؛ و لهذا كان قِوامُ الدين بكتابٍ يهدي ، و سيفٍ ينصر ، ‏{ و كفى بربّك هاديًا ونصيرًا‏ } [ الفرقان : 31 ] .‏ و الكتابُ و الحديدُ و إنِ اشتركا في الإنزالِ ، فلا يمنع أن يكون أحدهما نزل من حيث لم ينزلِ الآخرُ حيث نزل الكتاب من اللّه ، كما قال تعالى ‏:‏ ‏{ ‏تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنْ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ‏}‏ ‏[ ‏الزمر ‏:‏ 1‏ ] ‏، و قال تعالى‏ :‏ ‏{ ‏الر . كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ ‏}‏ ‏[‏ هود ‏:‏ 1‏ ]‏ ، و قال تعالى ‏:‏ ‏{ ‏وَ إِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ ‏}‏ ‏[‏ النمل‏ :‏ 6‏ ] ‏، و الحديد أنزل من الجبال التي خلق فيها ‏.‏
وكذلك وصف الصّادقينَ في دعوى البرِّ الذي هو جماع الدّين في قوله تعالى‏ :‏ ‏{ ‏لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِكَةِ وَ الْكِتَابِ وَ النَّبِيِّينَ‏ } ‏إلى قوله‏ :‏ ‏{ ‏أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُتَّقُونَ‏ }‏ ‏[ ‏البقرة‏ :‏ 177‏ ] ‏، و أمّاالمنافقون فوصَفَهم سبحانه بالكذب في آيات متعدّدة كقولِه تعالى‏:‏ ‏{ ‏فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللَّهُ مَرَضًا وَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ‏ }‏ ‏[‏ البقرة‏:‏ 10‏ ]‏ ، و قولِه تعالى‏:‏ ‏{ ‏إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَ اللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَ اللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ ‏}‏ ‏[ ‏المنافقون‏ :‏ 1‏ ]‏ ، و قولِه تعالى ‏:‏ ‏{ ‏فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ‏}‏ ‏[ ‏التوبة‏:‏ 77 ‏]‏‏ .‏ و نحوُ ذلكَ في القرآنِ كثيرٌ ‏.‏


وممّا ينبغي أن يُعرفَ ‏:‏ أنّ الصّدقَ والتّصديقَ يكون في الأقوالِ و في الأعمالِ ، كقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم في الحـديث الصحـيح‏ِ :‏ ‏(‏ كُتبَ على ابـنِ آدم حظُّه من الزّنا فهو مدركٌ ذلك لا محالةَ ، فالعينان تزنيانِ وزناهما النّظرُ ، و الأذنان تزنيان و زناهما السّمعُ ، واليدان تزنيان و زناهما البطشُ ، و الرِّجلان تزنيان و زناهما المشيُ ، و القلبُ يتمنّى و يشتهي ، و الفرْج يصدّق ذلك أو يكذّبه ‏)‏‏ .‏ و يقال‏ :‏ حَمَلوا على العدوِّ حملةً صادقةً ، إذا كانت إرادتهم للقتال ثابتة جازمة ، و يقال فلان صادق الحبّ و المودّة و نحو ذلك ‏.‏ و لهذا يريدون بالصّادق ‏:‏ الصّادق في إرادته و قصده و طلبه ، وهو الصّادق في عمله ، و يريدون الصّادق في خبره وكلامه ، والمنافق ضدّ المؤمن الصّادق ، وهو الذي يكون كاذبًا في خبره أو كاذبا في عمله كالمرائى في عمله ‏.‏ قال اللّه تعالى ‏:‏ ‏{‏ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ و لا يذكرون الله إلا قليلا . مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَ مَنْ يُضْلِلِ اللهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا ‏}‏ ‏[‏ النساء‏ :‏ 142 - 143‏ ] ‏‏.‏

و أمّا الإخلاصُ فهوَ حقيقةُ الإسلامِ ، إذِ الإسلامُ هو‏:‏ الاستسلام للّه لا لغيره ، كما قال تعالى ‏:‏ ‏{ ‏ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون ‏}‏ ‏[ ‏الزمر ‏:‏ 29‏ ]‏‏ .‏ فمن لم يستسلمْ للّه فقد استكبرَ ، و من استسلمَ للّّه و لغيرهِ فقد أشركَ ، وكلّ مِنَ الكبْرِ و الشّركِ ضدُّ الإسلام ، و الإسلامُ ضدّ الشّرك و الكبر ‏.‏ و يستعمل لازمًا و متعدّيًا كما قال تعالى ‏:‏ ‏{ ‏إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ‏ }‏ ‏[ ‏البقرة‏ : 131‏ ]‏ ، و قال تعالى‏ :‏ ‏{ ‏بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ‏ }‏ ‏[‏ البقرة‏ :‏ 112‏ ]‏‏ .‏ و أمثال ذلك في القرآن كثير ‏.‏


ولهذا كان رأسُ الإسلام ‏شهادةُ أن لا إله إلا اللّهُ‏ ‏، و هي متضمّنةٌ عبادةَ اللّه وحده و تركَ عبادةِ ما سواهُ ، و هو الإسلام العامُّ الذي لا يقبلُ اللّه من الأوّلينَ و الآخِرينَ دينًا سواهُ ، كما قال تعالى‏ :‏ ‏{‏ وَ مَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ ‏}‏‏[ ‏آل عمران ‏:‏ 85 ‏] ‏، و قال تعالى‏ :‏ ‏{ ‏شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلَائِكَةُ وَ أُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ‏ .‏ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ‏ } ‏‏[ ‏آل عمران ‏:‏ 18 - 19‏ ]‏‏ .‏


وهذا الذي ذكرناه ، مما يبيّنُ أنَّ أصلَ الدّينِ في الحقيقةِ ‏:‏ هو الأمورُ الباطنةُ منَ العلوم و الأعمال ، وأنّ الأعمالَ الظّاهرةَ لا تنفعُ بدونها ‏.‏ كما قال النّبيّ صلى الله عليه و سلّم في الحديث الذي رواه أحمدُ في مسنده‏ :‏(‏ ‏الإسلامُ عَلانيةٌ ، والإيمانُ في القلبِ ‏)‏ [ 1 ] ؛ و لهذا قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في الحديث المتّفق عليه عن النّعمان بن بشير عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلم‏ :‏ ‏(‏الحلالُ بَيِّن ، والحرام بَيّنٌ و بين ذلك أمورٌ مشتبهاتٌ لا يعلمُهُنَّ كثيرٌ منَ الناس ، فمن اتقى الشبهاتِ فقد استبرأَ لعِرْضِه ودِينهِ ومنْ وقعَ في الشبهات وقعَ في الحرام كالرّاعي يرعى حول الحمى يوشكُ أن يقعَ فيه ، ألا وإنّ لكلّ ملكٍ حمى ، ألا و إنّ حمى اللّّهِ محارمُه ، ألا و إنّ في الجسدِ مضغةٌ إذا صلحتْ صلحَ لها سائر الجسد و إذا فسدت فسد لها سائر الجسد ، ألا وهي القلبُ ‏)‏ ،

وعن أبي هريرة قال‏ :‏ القلبُ ملكٌ و الأعضاءُ جنوده ، فإذا طاب الملك طابت جنوده ، و إذا خبث الملك خبثت جنوده ‏. و هذه الأعمال الباطنة ، كمحبّة اللّه والإخلاص له والتوكل عليه والرّضا عنه ونحو ذلك، كلها مأمور بها في حق الخاصّة والعامّة لا يكون تركُها محمودًا في حالِ أحدٍ ، و إنْ ارتقى مقامُه‏ . وصلى الله وبارك
__________________
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ،
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 07-14-2008, 01:56 AM
الصورة الرمزية أبو خالد
أبو خالد أبو خالد غير متواجد حالياً
كاتب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: البيت
المشاركات: 942
معدل تقييم المستوى: 11
أبو خالد is on a distinguished road
افتراضي رد: [ لمن رامَ طهارة قلبه و زكاة نفسه ]

مشكوووور اخي يوسف على ماقدمة
__________________
سبحان الله عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات وعدد السكون
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 07-16-2008, 02:03 AM
الصورة الرمزية بنت روق
بنت روق بنت روق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 255
معدل تقييم المستوى: 11
بنت روق is on a distinguished road
افتراضي رد: [ لمن رامَ طهارة قلبه و زكاة نفسه ]

يوسف بارك الله فيك ولد العم

ونفع بك إخوانك وسلمت يمينك وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 07-16-2008, 04:42 AM
الصورة الرمزية يوسف الغنامي
يوسف الغنامي يوسف الغنامي غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Everywhere
العمر: 33
المشاركات: 3,687
معدل تقييم المستوى: 14
يوسف الغنامي is on a distinguished road
افتراضي رد: [ لمن رامَ طهارة قلبه و زكاة نفسه ]

مشكورين اخوي الفيصل وبنت روق ع المرور والله يجزاكم خير
__________________
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ،
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زكاة الفطر بالتفصيل متعب عبدالله منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 3 08-07-2014 01:12 PM
حكم زكاة الفطرومقدارها اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أخو من طاع الله منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 1 08-30-2011 09:20 AM
احكام زكاة الفطر وبعض المسائل الخاصه بها المطوع الخيمة الرمضانية 7 06-26-2011 07:41 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:19 PM


جميع مايطرح في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة شبكة قبيلة الغنانيم الرسمية وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه فقط