اللهم ارحم عبدك عناد  آخر رد: الشاعر سلطان براك الغنامي    <::>    من افضل الشيلات  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    كلمات شاعر  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    كلمات شاعر  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    أداء مشعل الروقي  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    شيله جديده  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    شاعر. غني عن التعريف  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    يشبه وضحاً  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    يشبه وضحاً  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>    قصيدة متميزة  آخر رد: غنام الغنام الروقي    <::>   
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
الشاعر سلطان براك الغنامي
بقلم :
قريبا قريبا
مرحبا بكم في منتدى قبيلة الغنانيم كلمة الإدارة


القسم العام للمواضيع التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى.

إضافة رد
  رقم المشاركة : 1  
قديم 04-25-2011, 04:05 PM
الصورة الرمزية الشاعر سلطان براك الغنامي
الشاعر سلطان براك الغنامي
شاعر متميز
الشاعر سلطان براك الغنامي غير متواجد حالياً










الشاعر سلطان براك الغنامي is on a distinguished road
افتراضي هذا هو مصطفى محمود الذي يستشهد سند بكتبه

 

المتعددة من أسابيع الويكي

ندعوك للمساهمة في تطوير مقالة شتوتغارت ضمن مشروع تطوير بلد الأسبوع (راجع خلية العمل)
مصطفى محمود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اذهب إلى: تصفح, البحث
مصطفى محمودالميلاد27 ديسمبر1921
شبين الكوم، المنوفية، مصرالاسم عند الولادةمصطفى كمال محمود حسين آل محفوظالوفاة31 أكتوبر2009 (العمر: 87 عاماً)
القاهرة، مصرالمهنةكاتب وأديبالأبناءأدهم
أملالجنسيةمصرمصطفى محمود (27 ديسمبر1921 - 31 أكتوبر2009)، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين. وكان توأما لأخ توفي في نفس عام مولده. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية ،ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 رزق بولدين "أمل" و"أدهم". تزوج ثانية عام 1983 من السيدة زينب حمدى وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987.[1]
ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.
قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود" ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏، والاسم الصحيح للمسجد هو "محمود" وقد سماه باسم والده.
محتويات


[أخف][عدل] تاريخه الفكري

هذا المقال أو المقطع ينقصه الاستشهاد بمصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
وسم هذا القالب منذ: نوفمبر 2010

في أوائل القرن الفائت كان يتناول عدد من الشخصيات الفكرية مسألة الإلحاد، تلك الفترة التي ظهر فيها مقال لماذا أنا ملحد؟لـإسماعيل أدهم وأصدر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي، وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي.. كان "مصطفى محمود" وقتها بعيدا عن الأضواء لكنه لم يكن بعيدا عن الموجة السائدة وقتها، تلك الموجة التي أدت به إلى أن يدخل في مراهنة عمره التي لا تزال تثير الجدل حتى الآن.
[عدل] بداياته

عاش مصطفى محمود في مدينة طنطا بجوار مسجد "السيد البدوي" الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر؛ مما ترك أثره الواضح على أفكاره وتوجهاته.
بدأ حياته متفوقًا في الدراسة، حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة.وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.
[عدل] اتهامات واعترافات

نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيرا ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام، وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو درب من دروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على مواجهة أنفسهم والاعتراف بأخطائهم.
[عدل] مصطفى محمود والوجودية

يتزايد التيار المادي في الستينات وتظهر الفلسفة الوجودية، لم يكن (مصطفى محمود) بعيدا عن ذلك التيار الذي أحاطه بقوة، يقول عن ذلك: "احتاج الأمر إلى ثلاثين سنة من الغرق في الكتب، وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل مع النفس، وتقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطرق الشائكة، من الله والإنسان إلى لغز الحياة والموت، إلى ما أكتب اليوم على درب اليقين" ثلاثون عاما من المعاناة والشك والنفي والإثبات، ثلاثون عاما من البحث عن الله!، قرأ وقتها عن البوذية والبراهمية والزرادشيتة ومارس تصوف الهندوس القائم عن وحدة الوجود حيث الخالق هو المخلوق والرب هو الكون في حد ذاته وهو الطاقة الباطنة في جميع المخلوقات. الثابت أنه في فترة شكه لم يلحد فهو لم ينفِ وجود الله بشكل مطلق؛ ولكنه كان عاجزا عن إدراكه، كان عاجزا عن التعرف على التصور الصحيح لله، هل هو الأقانيم الثلاثة أم يهوه أو (كالي) أم أم أم.... !
لاشك أن هذه التجربة صهرته بقوة وصنعت منه مفكرا دينيا خلاقا، لم يكن (مصطفى محمود) هو أول من دخل في هذه التجربة, فعلها الجاحظ قبل ذلك, فعلها حجة الإسلام أبو حامد الغزالي، تلك المحنة الروحية التي يمر بها كل مفكر باحث عن الحقيقة، ان كان الغزالي ظل في محنته 6 أشهر فان مصطفى محمود قضى ثلاثين عاما !
ثلاثون عاما أنهاها بأروع كتبه وأعمقها (حوار مع صديقي الملحد)، (رحلتي من الشك إلى الإيمان)، (التوراة)، (لغز الموت)، (لغز الحياة)، وغيرها من الكتب شديدة العمق في هذه المنطقة الشائكة..المراهنة الكبرى التي خاضها لا تزال تلقى بآثارها عليه حتى الآن كما سنرى لاحقا.
ومثلما كان الغزالي كان مصطفى محمود؛ الغزالي حكى عن الإلهام الباطنى الذي أنقذه بينما صاحبنا اعتمد على الفطرة، حيث الله فطرة في كل بشري وبديهة لا تنكر, يقترب في تلك النظرية كثيرا من نظرية (الوعي الكوني) للعقاد. اشترى قطعة أرض من عائد أول كتبه (المستحيل)، وأنشأ به جامع مصطفى محمود به 3 مراكز طبية ومستشفى وأربع مراصد فلكية وصخورا جرانيتية.
[عدل] العلم والإيمان

يروى مصطفى محمود أنه عندما عرض على التلفزيون مشروع برنامج العلم والإيمان, وافق التلفزيون راصدًا 30 جنيه للحلقة !، وبذلك فشل المشروع منذ بدايته إلا أن أحد رجال الأعمال علم بالموضوع فأنتج البرنامج على نفقته الخاصة ليصبح من أشهر البرامج التلفزيونية وأوسعها انتشارا على الإطلاق، لا زال الجميع يذكرون سهرة الإثنين الساعة التاسعة ومقدمة الناى الحزينة في البرنامج وافتتاحية مصطفى محمود (أهلا بيكم)! إلا أنه ككل الأشياء الجميلة كان لا بد من نهاية, للأسف هناك شخص ما أصدر قرارا برفع البرنامج من خريطة البرامج التليفزيونية!! وقال ابنه ادهم مصطفى محمود بعد ذلك أن القرار وقف البرنامج صدر من الرئاسة المصرية إلى وزير الإعلام آنذاك صفوت الشريف، بضغوط صهيونية.[2]
[عدل] الأزمات

تعرض لأزمات فكرية كثيرة كان أولها عندما قدم للمحاكمة بسبب كتابه (الله والإنسان) وطلب عبد الناصر بنفسه تقديمه للمحاكمة بناء على طلب الأزهر باعتبارها قضية كفر!..إلا أن المحكمة اكتفت بمصادرة الكتاب, بعد ذلك أبلغه الرئيس السادات أنه معجب بالكتاب وقرر طبعه مرة أخرى!.
كان صديقا شخصيا للرئيس السادات ولم يحزن على أحد مثلما حزن على مصرعه يقول في ذلك "كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلا رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك قتلوه بأيديهم.. وعندما عرض السادات الوزارة عليه رفض قائلا: "أنا‏ ‏فشلت‏ ‏في‏ ‏إدارة‏ ‏أصغر‏ ‏مؤسسة‏ ‏وهي‏ الأسرة.. فأنا مطلق لمرتين.. فكيف بي أدير وزارة كاملة..!!؟؟ ". فرفض مصطفى محمود الوزارة كما سيفعل بعد ذلك جمال حمدان مفضلا التفرغ للبحث العلمي..
[عدل] أزمة كتاب الشفاعة

الأزمة الشهيرة أزمة كتاب الشفاعة (أي شفاعة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في إخراج العصاة من المسلمين من النار وإدخالهم الجنة) عندما قال إن الشفاعة الحقيقية غير التي يروج لها علماء الحديث وأن الشفاعة بمفهومها المعروف أشبه بنوع من الواسطة والاتكالية على شفاعة النبى عليه الصلاة والسلام وعدم العمل والاجتهاد أو أنها تعنى تغيير لحكم الله في هؤلاء المذنبون وأن الله الأرحم بعبيده والأعلم بما يستحقونه وقتها هوجم الرجل بألسنة حادة وصدر 14 كتابا للرد عليه على رأسها كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية.. كان رداً قاسيا للغاية دون أي مبرر.. واتهموه بأنه مجرد طبيب لا علاقة له بالعلم الدينى [3] وفي لحظة حولوه إلى مارق خارج عن القطيع، حاول أن ينتصر لفكره ويصمد أمام التيار الذي يريد رأسه، إلا أن كبر سنه وضعفه هزماه في النهاية. تقريبا لم يتعامل مع الموضوع بحيادية إلا فضيلة الدكتور نصر فريد واصل عندما قال: "الدكتور مصطفى محمود رجل علم وفضل ومشهود له بالفصاحة والفهم وسعة الإطلاع والغيرة على الإسلام فما أكثر المواقف التي أشهر قلمه فيها للدفاع عن الإسلام والمسلمين والذود عن حياض الدين وكم عمل على تنقية الشريعة الإسلاميّة من الشوائب التي علقت بها وشهدت له المحافل التي صال فيها وجال دفاعا عن الدين". المثير للأسف أن الرجل لم ينكر الشفاعة أصلا ! رأيه يتلخص في أن الشفاعة مقيدة أو غيبية إلى أقصى حد وأن الاعتماد على الشفاعة لن يؤدى إلا إلى التكاسل عن نصرة الدين والتحلى بالعزيمة والإرادة في الفوز بدخول الجنة والاتكال على الشفاعة وهو ما يجب الحذر منه.. والأكثر إثارة للدهشة أنه اعتمد على آراء علماء كبار على رأسهم الإمام محمد عبده، لكنهم حمّلوه الخطيئة وحده.[بحاجة لمصدر]
[عدل] اعتزاله

كانت محنة شديدة أدت به إلى أن يعتزل الكتابة إلا قليلا وينقطع عن الناس حتى أصابته جلطة مخيه عام 2003 ويعيش منعزلا وحيدا. وقد برع الدكتور مصطفى محمود في فنون عديدة منها الفكر والأدب، والفلسفة والتصوف، وأحيانا ما تثير أفكاره ومقالاته جدلا واسعا عبر الصحف ووسائل الإعلام. قال عنه الشاعر الراحل كامل الشناوي ”إذا كان مصطفى محمود قد ألحد فهو يلحد على سجادة الصلاة، كان يتصور أن العلم يمكن أن يجيب على كل شيء، وعندما خاب ظنه مع العلم أخذ يبحث في الأديان بدء بالديانات السماوية وانتهاء بالأديان الأرضية ولم يجد في النهاية سوى القرآن الكريم“.
[عدل] تكريمه ثقافياً

حازت روايته "رجل تحت الصفر" على جائزة الدولة لعام 1970[بحاجة لمصدر] وبتاريخ الاثنين 2/6/2008 كتب الشاعر فيصل أكرم مقالاً في (الثقافية) - الإصدار الأسبوعي لصحيفة (الجزيرة) بعنوان (ذاكرة اسمها لغز الحياة.. ذاكرة اسمها مصطفى محمود) وطالب الصحيفة بإصدار ملف (خاص) عن مصطفى محمود - تكريماً له، وبالفعل.. في تاريخ الاثنين 7/7/2008 صدر العدد الخاص من (الجزيرة الثقافية) وكان من الغلاف إلى الغلاف عن مصطفى محمود، ضم الملف كتابات لثلاثين مثقفاً عربياً من محبي مصطفى محمود، ومن أبرزهم: د. غازي القصيبي، د. زغلول النجار، د. إبراهيم عوض، د. سيّار الجميل.. وغيرهم من الأدباء والمفكرين والأكاديميين، بالإضافة إلى الشاعر فيصل أكرم الذي قام بإعداد الملف كاملاً وتقديمه بصورة استثنائية. كما ضم العدد الخاص، صوراً خاصة وكلمة بخط يد مصطفى محمود وأخرى بخط ابنته أمل.
رابط العدد الخاص من (الجزيرة الثقافية): [1]
[عدل] وفاته

توفى الدكتور مصطفى محمود في الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر (2009) الموافق 12 ذو القعدة1430 هـ، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 88 عاما، وقد تم تشييع الجنازة من مسجده بالمهندسين
للمزيد من مواضيعي

 

 


آخر مواضيعي 0 إبليس والدنيا ونفسي والهوا...،؛،...كيف النجاة وكلهم أعدائي
0 خيركم من تعلم القرأن و علمة
0 رسالة لكل من لم يحج
0 أهمية المعلمين
0 محاوره بين مطلق الثبيتي ورشيد الزلامي
0 ملوك الأرض
0 قصيدة عسير بعد التعديل و إضافة الناقص منها حسب حفظي ...
0 تحذير عاجل لبو رامـــي ونــــــواف
0 فضيحةُ الإعلام
0 إيران تحتج على مؤتمر للأحوازيين السنة في الكويت
التوقيعمن صد عني عنه يا عبيد صديت ...

ومن لا اعتبرني فالعرب مااعتبرته

رد مع اقتباس
قديم 04-25-2011, 05:26 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

سند

كاتب مبدع

الصورة الرمزية سند

سند is on a distinguished road

سند غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








سند غير متواجد حالياً


قـائـمـة الأوسـمـة
وسام المواضيع المميزة

وسام التواجد والمتابعة

وسام التميز الثاني

وسام التميز الاول


مـجـمـوع الأوسـمـة: 4...) (الـمـزيـد»

مـجـمـوع الأوسـمـة: 4


افتراضي

 

السلام عليكم

أخي سلطان هذا تشهير بأخوك سند ومايصحش

لكن عااااادي

وأنا ماني تابع لفكر أحد لكن الفكره اللي تعجبني وتوافق رأيي أستشهد بها بغض النظر عن صاحبها أتمنى أنك تفهم هذا الشيء ..شكراً

 

 


آخر مواضيعي 0 أسرار الويندوز للتحسين من سرعة وأداء جهازك
0 أخي...نبي الله
0 الكيـــــــــــــــــــــــــــوي
0 أئمة المذاهب ..!!
0 التوسعه رقم 4
0 قصيدة الشاعر سلطان أبن براك ورد الشاعر مبارك أبن مطلق
0 «التربية» تسمح للمعلمين والمعلمات بالتحويل إلى برامج التربية الخاصة
0 هل ستقبل شهادتهم
0 جاوب بنعم أو لاء
0 أبداع معلم سعودي يحول فصله إلى (فصل ولا في الأحلااام)
التوقيع :
ـ
السلام عليكم..لاتغفل عن الذكر ..أذكر ربك ..سبًّح ..أستغفر
ـــ
رد مع اقتباس
قديم 04-25-2011, 05:53 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

الشاعر سلطان براك الغنامي

شاعر متميز

الصورة الرمزية الشاعر سلطان براك الغنامي

الشاعر سلطان براك الغنامي is on a distinguished road

الشاعر سلطان براك الغنامي غير متواجد حالياً


الملف الشخصي









الشاعر سلطان براك الغنامي غير متواجد حالياً


قـائـمـة الأوسـمـة
وسام كبار الشخصيات

وسام الاوائل

وسام المراقب المميز

وسام الحضور المستمر

وسام حاملي المسك

وسام المواضيع المميزة

وسام التميز الثالث

وسام التميز الاول

وسام التواجد والمتابعة

وسام التميز الثاني


مـجـمـوع الأوسـمـة: 11...) (الـمـزيـد»

مـجـمـوع الأوسـمـة: 11


افتراضي

 

هذا من الامور الخطيرة انك تطرح فكرة رجل عرف بالتصوف وكان في اغلب وقته على الالحاد ولم يعرف عنه انه من اهل التقى والصلاح فضلاٍ عن ان يكون من اهل العلم الشرعي بل قد كفره علماء مصر وطالبوا الحكومة بمحاكمته وتم مصادرة كتبه وتاتي برأيه في امراً معلوم عند عامة المسلمين قبل العلماء بل عليه الكتاب والسنة والاجماع منعقد عندالامة المحمدية على رجم الزاني المحصن وتاتي بكتاب لهذا الزنديق وتشوش على الشباب وهم لايعرفون مصطفى محمود ويتوقعون انه من علماء الاسلام والمعروفين وهو في الحقيقة رجل يعرف بكتابت المسرحيات والمقالات وليس له اي صلة بالعلم الشرعي لامن بعيد ولامن قريب وليت الامر يقف عند هذا الحد بل الامر اكبر من ذلك بكثيرالله يهديني واياك لكل خير وقضية التشهير انت الذي شهرة بنفسك بتنزيلك مقالة هذا الزنديق والتحذير من الخطى وتعريف الناس بالقول الصحيح جائز في الشرع مهما كان الامر تقبل تحياتي

 

 


آخر مواضيعي 0 مشلح بن مطلق ابا الضعفان
0 أكبر ساعة في العالم
0 ياحسين
0 بعد التايفون.. المملكة تقتني طائرة "إف 15 إس أيه" أحدث مقاتلات العالم
0 عــابـر ســبــيـــل ,,,
0 وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجَاً
0 من حب أن يكون عظيم يجب عليه أن يتعلم
0 لو كنت حاكم دوله
0 هل من عايدٍ الى الله قبل الموت اوقيام الساعة
0 حقيقة حيوان المسارة
التوقيع :
من صد عني عنه يا عبيد صديت ...

ومن لا اعتبرني فالعرب مااعتبرته
آخر تعديل الشاعر سلطان براك الغنامي يوم 04-25-2011 في 11:59 PM.
رد مع اقتباس
قديم 04-25-2011, 06:05 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

الشاعر سلطان براك الغنامي

شاعر متميز

الصورة الرمزية الشاعر سلطان براك الغنامي

الشاعر سلطان براك الغنامي is on a distinguished road

الشاعر سلطان براك الغنامي غير متواجد حالياً


الملف الشخصي









الشاعر سلطان براك الغنامي غير متواجد حالياً


قـائـمـة الأوسـمـة
وسام كبار الشخصيات

وسام الاوائل

وسام المراقب المميز

وسام الحضور المستمر

وسام حاملي المسك

وسام المواضيع المميزة

وسام التميز الثالث

وسام التميز الاول

وسام التواجد والمتابعة

وسام التميز الثاني


مـجـمـوع الأوسـمـة: 11...) (الـمـزيـد»

مـجـمـوع الأوسـمـة: 11


افتراضي

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سموالذات



سلطان الف شكر على التوضيح ..
احترامي لك ولطرحك..










الله يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح وجزاك الله خير على المرور والتعليق

 

 


آخر مواضيعي 0 الطامحون
0 هيئة إغاثه سوريا
0 اجتماع للمعارضة السورية في الرياض
0 علاج ضعف التركيز
0 ولله على الناس حج البيت
0 الجيش الحر يتسلم صواريخ أرض جو
0 بيتين من قصيدة
0 الباحث شاؤول بروفيسور وباحث في السياسة العربية في جامعة تل أبيب
0 مواقع بعض الجامعات والكليات في المملكة
0 تمرير الصفقة
التوقيع :
من صد عني عنه يا عبيد صديت ...

ومن لا اعتبرني فالعرب مااعتبرته
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح لاسماء الله الحسني غيوم نجد منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 11 09-21-2011 12:58 AM
من كتاب التوحيد (أصل الإسلام وحقيقة التوحيد)للأستاذ الدكتور محمد عبدالله المسعري سند منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 6 06-08-2011 03:28 PM
أسباب سقوط الدولة العثمانية الشاعر سلطان براك الغنامي القسم العام 9 05-20-2011 10:28 PM
السيف البتار في نحر الشيطان نزار ومن وراءه من المرتدين الفجار ساير الغنامي منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 5 03-20-2011 01:57 AM
مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد ساير الغنامي منتدى الشيخ ((مبارك بن قطنان الغنامي)) الإسلامي. 1 03-18-2011 08:52 PM


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع مايطرح في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة شبكة قبيلة الغنانيم الرسمية وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه فقط 

شات ، شات صوتي ، دردشة صوتية ، شات الشلة